المبيدات الحشرية الكيميائية

المبيدات الحشرية الكيميائية

المبيدات الحشرية الكيميائية
المبيدات الحشرية الكيميائية

تسمى ايضاً بالمبيدات الغير عضوية ومن مميزاتها انها سريعة المفعول والتأثير,فيوجد انواع كثيرهمنها ذات جودهة عالية تقضى على الحشرات والآفات الضارة وتمنع تواجدها مرة اخري لفترة ليست بقليلة.
وتتوافر المبيدات الحشرية بشكل كبير حيث انها سهلة المنال وليست باهظة الثمن ,ولكن ينصح بترك استعمالها للمختصين حيث ان سوء استخدامها قد يؤدى إلى كارثة كبري قد تودى بحياة البشر وتسبب اضرار جمة للبيئة حيث يتم صناعة هذه المبيدات عادة من خامات معدنية ,وهي تشتمل على زرنيخات الكالسيوم وزرنيخات الرصاص والفلوريدات والكبريت الجيري.
ويتم استخدام المبيدات الكيميائية لحماية انواع النباتات المختلفة والخضراوات والحيوانات ولكن العديد منها يبقى دون تحلل لمدة طويلة قد تؤذى الكائن الحى.
ولكن قد توصل العلماء إلى مركَبات غير عضوية أخرى تتحلل بسرعة أكبر وذلك لتقليل أخطار تلوث الحيوانات والإنسان بتلك المبيدات طويلة المدى.

بعض المبيدات الكيميائية المشهوره 

المركبات الكلورينية العضوية أو الهيدروكربونات المكلورة

 من المعرف للجميع ان المركبات الكلورينية العضوية من اخطر المركبات ومن اكبر اضرارها هو الأمراض الخبيثة مثل السرطان لأى نوع من الكائنات الحية.
حيث انها تبقى فى التربة دون ان تتحلل لفترات طويلة جداً قد تدوم إلى سنوات مما يتسبب فى عقم الأرض وعدم قدرتها على الإنتاج كما فى السابق وايضاً تعد مضرة جاً بالإنسان والحيوان على حد سواء فالأنسان يتسمم بهذه المبيدات وتعمل على ظهور تشنجات عضليه منيجه تمدد الأوعيه الدموية وكما ذكرنا سابقا تسبب فى مرض السرطان وفى الحيوان تستقر هذه السموم فى الأنسجة الدهنية .
وتعتبر ايضا هذه المركبات الكيميائية من اهم ملوثات المياة العذبة او المالحة التى تستخدم للري والشرب والصيد ,حيث ان مفعولها يستمر الى فترات طويلة دون ان تتحلل فاتؤثرعلى الكائنات الحية من انسان وحيوان كامصدر للشرب والاستهلاك اليومى , ومن أهم مبيدات هذه المجموعة
ال د.د.ت والألدرين، والاندرين، حيث تصل هذه المبيدات إلى مياه البحار عن طريق المياه المتسربة من الأراضي الزراعية أو عن طريق الجو، ولكن تم اكتشاف أن أكثر كمية من هذه المبيدات تصل الى مصادر المياة عن طريق الجو وذلك أثناء عمليات الرش الجوي
للقضاء على الحشرات الضارة التي تهاجم المحاصيل الزراعية, حيث يتم فقد كمية كبيره من الرش الجوى ويتطاير الى مصادر المياة مع الهواء فتلوث مياه البحار والأنهار والمحيطات.
ويؤدى ذلك إلى الضرر وبشكل كبير فى الثروة السمكية حيث انها لا تتحل بسهولة اكتشف العلماء ترسخ كميات من هذه المبيدات في الأسماك والحيوانات البحرية وبمرور الزمن يزداد تركيز هذه المواد في أجسام الحيوانات التي تعيش في البحر. ولذلك تم فى بعد الدول حظر وإلغاء استعمال هذه المركبات ومن امثلتها:
Aldrin &Chlordane &Chlordimeform & Chlorobenzilate & DDT& Lindane

المركبات الكارباماتية

تطوير المبيدات الحشرية
تطوير المبيدات الحشرية

تأتى المركبات الكارباماتية فى الترتيب الثالث من المبيدات بعد المركبات الكلورينية العضوية والفسفورية العضوية وكلها استرات لحامض الكارباميك ولها تأثير ملحوظ لأنزيم الكولين استريز. كما أن مبيدات المركبات الكارباماتية قريبة الشبه من المركبات الفسفورية العضوية من ناحية الاثرالبيولوجي وتاثيرها على البيئه من سموم وغيرها , وتتميز بسرعه زوبانها فى الماء بخلاف المركبات الكلورينية العضوية والفسفورية العضوية .
ومن امثله مبيدات هذه المجموعه:

  •  بيريمور: مبيد حشري للقضاء على المن.
  • لارفين: مبيد يقضى على يرقات الديدان حرشفية الأجنحة والنطاطات والثربس.

المركبات البايريثرويدية

من اقل المركبات خطوره بالنسبه للمركبات الأخري, حيث انها تقم بالتأثير على الحشرات عن طريق اللمس فقط ,وتتميز بأنها ليست سامة بنسبه كبيرة حيث تمتاز بثباتها وسرعة تأثيرها على الجهاز العصبي للحشرة.
ولهذا تعد من افضل المبيدات فى الاستعمال ومن امثلتها:

Cyfluthrin & Deltamethrin & Esfenvalerate & Fenvalerate 20% EC

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *